كلمة رئيس مجلس الإدارة

كلمة رئيس مجلس الإدارة

حضرات السادة المساهمين الكرام

السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته،،،

يسعدني بإسمي وباسم أعضاء مجلس الإدارة أن نرحب بكم في الاجتماع السنوي الثالث والعشرين للهيئة العامة للبنك الإسلامي العربي، واسمحوا لي أن أقدم لكم ملخصاً لأعمال وإنجازات البنك، وكذلك ملخصاَ للبيانات المالية المدققة عن الفترة المنتهية في  31 كانون أول 2018.

أنهى البنك عامه الثالث والعشرين مواصلاً تقدمه ونموه كأكبر المؤسسات المصرفية الإسلامية في الوطن، حيث كان العام 2018 مكملاً لمسيرة البنك في تحقيق أهدافه التي رسمها في خطة العمل الإستراتيجية الطموحة ، والتي انعكست في مضاعفة حجم البنك مع نهاية 2018 مقارنة بفترة ما قبل الاستحواذ من قبل بنك فلسطين، وتمكن البنك من تحقيق اهدافه لهذا العام، وتحسين وتطوير الخدمات المصرفية الإسلامية التي يقدمها والتي انعكست نتائجها بشكل واضح في توسيع قاعدة عملاء البنك و زيادة حصته السوقيه من السوق المصرفي الفلسطيني.

لقد إعتمد مجلس الإدارة الجديد سياسة منفتحة في مجال التوسع والانتشار الجغرافي، حيث تم العمل على تجهيز وإفتتاح أربع فروع جديدة خلال عام 2018 هي النصيرات و الرمال و اريحا و بيتونيا، كما افتتح البنك مكتبا تمثيليا في الامارات العربية المتحدة )امارة دبي (ليبلغ عدد فروع البنك العاملة في نهاية العام 23 فرعاَ ومكتباَ.ويخطط البنك لافتتاح اربعة فروع جديدة خلال العام 2019 وعلى راسها فرع البنك في القدس الشريف الامر الذي سوف يضع البنك في وضع تنافسي مميز في السوق المصرفي الفلسطيني بشكل عام، وفي سوق التمويل الإسلامي بشكل خاص، وارتفع عدد موظفي البنك بسبب اعادة الهيكلة وفتح الفروع والمكاتب الجديدة الى 531 موظفاً بارتفاع نسبته 11%  مقارنة بالعام 2017.

 

وتماشيا مع سياسة الشمول المالي اطلق البنك خلال عام 2018 خدمة "بنكي ع الطريق" حيث جهز سيارة على شكل بنك متنقل ليصل الى جميع التجمعات السكانية النائية، كما وتمكن البنك من استبدال شعاره السابق الذي يعود الى عام 1995 بشعار عصري جديد يجسد الهوية الاسلامية للبنك ممثلة بالبراق بالوانه الخمسة دلالة على اركان الاسلام الخمسة وبألوان عصرية وتصميم عصري يشيران الى تماشي البنك مع التطور التكنولوجي و استراتيجية البنك وقيمه واهدافه متمثلة في الشراكة والمسؤولية والإنتشار والسرعة والتوسع والدقة في انجاز المعاملات البنكية الاسلامية.

ومن الناحية المالية فقد شهد البنك نمواً في موجوداته خلال العام 2018 بمقدار 21 مليون دولار لتبلغ ما يقارب 1.062مليار دولار، كما شهد نمواً في ودائع العملاء بمقدار 57 مليون دولار وبنسبة 7.3% لتصل إلى أكثر من 848 مليون دولار، وحقق نمواً في التمويلات المباشرة بما يقارب 121مليون دولار وبنسبة21% ليصل حجم صافي التمويل إلى 682 مليون دولار تقريبا. وإنعكس النشاط المالي المميز للبنك في تحقيق أرباحاً قبل الضرائب بحوالي 9.8 مليون دولار تقريبا و7.1 مليون  بعد الضرائب بنسبة نمو11% عن العام الماضي حيث شهد العام 2018  نموا جوهرياً في الايرادات التشغيلية الناتجة من اعمال البنك الرئيسية واهمها التمويلات المباشرة والتي نمت بحوالي 21.5% عن العام الماضي ، حيث شكلت ايرادات التمويلات المباشرة ما نسبته 90% من اجمالي ايرادات البنك ، الامر الذي يعطي مؤشراً ايجابياً على جودة الايرادات من حيث ثباتها واستمراريتها، مع العمل على تحسين مصادر الايرادات البنكية الاخرى من الاستثمارات وتطوير المنتجات البنكية الاسلامية والعمولات وغيرها. كما انتهج البنك سياسة تقنيين النفقات والمصاريف بالرغم من السياسة التوسعية في الفروع والمكاتب ، حيث قام بالتخلص من جميع النفقات غير الضرورية الناتجة عن الانشطة التي لا تضيف قيمة للعملاء والتركيز على الأنشطة التي تعتبر ذو قيمة للمنتجات والخدمات النهائية، إضافة الى ان البنك ينتهج سياسة التركيز على التكنولوجيا في المستقبل القريب Digitalization  (واهمها الفروع الذكية Virtual Branches  والخدمات الالكترونية وغيرها) في تقديم الخدمات حيث سيقوم بالاستغناء عن العديد من الانشطة البنكية التقليدية والتي تؤثر سلباً على ربحية البنك.

لقد ارتفعت النفقات التشغيلية بشكل جوهري خلال الفترة السابقة وذلك بسبب افتتاح الفروع والمكاتب الجديدة والتحسينات على الفروع القائمة وكذلك مبنى الادارة العامة الجديد، والتي سوف تؤتي اكلها  خلال الاعوام القادمة بإذن الله تعالى من خلال فتح حسابات جديدة، وجذب الودائع وزيادة التمويلات المباشرة و الايرادات التشغيلية، مما سوف ينعكس في زيادة العائد على حقوق المساهمين والتوزيعات سواءً كانت التوزيعات نقدية او توزيعات الاسهم وذلك من اجل خلق توزان ما بين توزيع عائد ملائم للمساهمين من جهة وتقوية وتدعيم ملاءة وكفاية راس المال من جهة اخرى، حيث قرر مجلس ادارة البنك في خطته الاستيراتيجية العمل على رفع راس المال المدفوع من 75 مليون الى 100 مليون دولار خلال الاعوام القادمة ليبقى البنك ملتزم بالمتطلبات الرقابية سواء المحلية منها او التعليمات والمعايير الدولية ذات العلاقة.

والتزاما من البنك بدوره المجتمعي قام البنك بتمويل العديد من الأنشطة والفعاليات الخيرية والإنسانية بلغت قيمتها 490 الف دولار خلال العام المنصرم، حيث شكلت ما نسبته 6.9% من إجمالي صافي ارباح البنك خلال نفس الفترة.

واستكمالاَ لمسيرة التطور والتنوع في البنك قامت الهيئة العامة للبنك المنعقدة بتاريخ 27/3/2018 باعادة هيكلة هيئة الفتوى والرقابة الشرعية للبنك ورفدها بالكوادر الشرعية  والاقتصادية الاسلامية بشكل اعمق مما ساعد في تطوير المنتوجات القائمة واضافة عدد اخر من المنتوجات الإسلامية وذلك بالتنسيق المباشر مع هيئة الفتوى الشرعية المركزية التي تشكلت هذا العام في سلطة النقد الفلسطينية.

واسمحوا لي في الختام  نيابة عن مجلس الإدارة والمساهمين أن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل من السادة سلطة النقد الفلسطينية، وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية ، ومراقب الشركات، ووزارة التجارة والإقتصاد الوطني، وبورصة فلسطين، والدوائر الأمنية، وجميع الوزارات، والمؤسسات والدوائر الرسمية على تعاونهم ودعمهم لمسيرة البنك، كما ونتقدم بالشكر الجزيل لعملائنا الكرام على الثقة الغالية التي منحونا اياها، وأننا نعدهم أن نكون عند حسن ظنهم دائما، مؤكدين لهم إلتزامنا بتقديم أفضل الخدمات والمنتجات المصرفية الإسلامية التي تلبي إحتياجاتهم وتسهل حياتهم، ويسرنا في هذه المناسبة أن نتوجه بجزيل الشكر والثناء لهيئة الفتوى والرقابة الشرعية والمدير العام السيد هاني ناصر والإدارة التنفيذية وكافة الموظفين على جهودهم المباركة والخيرة في تحقيق أهداف البنك.

وفقنا اللّه وإياكم للرقي لمؤسستنا الرائدة نحو المزيد من  التقدم والتطور والإزدهار، بما يعزز موقعها على خارطة القطاع المصرفي وبما يخدم وطننا الحبيب وإقتصادنا الوطني وشريعتنا الغراء.

 

 

 

                                                                                                                          أ. د. عاطف علاونة

                                                                                                                         رئيس مجلس الإدارة