القفزة النوعية في تمويلات البنك الإسلامي العربي تصعد بإيرادات وأرباح البنك 

حسب بيانات الإفصاح الأولية للعام 2018


أفصحت شركة البنك الإسلامي العربي عن بياناتها المالية الأولية غير المدققة للعام 2018 تماشياً مع أحكام نظام الإفصاح لبورصة فلسطين ، حيث أشارت البيانات الى نمو ملحوظ في المؤشرات المالية الرئيسية سوآءا على مستوى الموجودات أو التمويلات أو الودائع أو الأرباح. 
حيث أوضح أ. د. عاطف علاونة رئيس مجلس الإدارة أن البنك قد حقق أرباحاً قبل الضرائب 9.8 مليون دولار مقارنة مع 9 مليون دولار في العام 2017 وأرباحاً صافية بعد الضرائب 7.1 مليون دولار مقارنة مع 6.4 مليون دولار في العام 2017 وبنسبة نمو حوالي 11% والتي تعتبر من أعلى نسب النمو في القطاع المصرفي  وجاء ذلك تجسيداً لاستراتيجية البنك الهادفة إلى التوسع والانتشار وصولاً إلى اكبر عدد ممكن من العملاء الفلسطينيين، مضيفاً بأن البنك خلال العام 2018 حقق نتائج متميزة بالمقارنة مع القطاع المصرفي بشكل عام، فعلـى جانب التمويلات المباشرة فقد نمت مبلغ وقدره 121 مليون دولار وبنسبة 22% وكانت الأعلى على مستوى القطاع المصرفي، كما نمت الودائع بواقع 7%  والإيرادات التشغيلية نمت حوالي 14%.
و أشار المدير العام الأستاذ هاني ناصر أن هذا التقدم جاء على الرغم من الظروف الصعبة التي يعيش فيها الشعب الفلسطيني والوضع الاقتصادي الصعب خلال فترة عام 2018 والتي أثرت سلبياً على نمو وتطور القطاعات الاقتصادية المختلفة بشكل عام، وقد أكد أيضا بأن البنك وعلى الرغم من المعيقات الا انه مستمرٌ في التطور وتنفيذ المشاريع التطويرية للبنك في عدة مجالات، وتقديم الخدمات والمنتجات المصرفية المختلفة لخدمة شرائح المجتمع المتنوعة وأكد على استمرارية اتباع سياسة الشمول المالي التي ينتهجها البنك ويأتي استحداث الفرع المتنقل "بنكي ع الطريق" لخدمة هذا الغرض بهدف الوصول لكافة فئات المجتمع والمناطق النائية في فلسطين، بالإضافة إلى التوسع في الشبكة المصرفية من خلال افتتاح فروع ومكاتب بهدف الوصول لكافة أبناء الشعب الفلسطيني ليصبح عدد فروع ومكاتب البنك حتى نهاية عام 2018 اثنان وعشرين فرعاً ومكتباً.  
كما أضاف أن البنك قد قام بإطلاق علامته التجارية الجديدة والتي تعكس رؤية تكنولوجية وريادية في تقديم الخدمات المصرفية للعملاء من شأنها أن تعزز جودة الخدمات المقدمة للعملاء من خلال التركيز على القنوات الإلكترونية وتسهيل تقديم الخدمات باستخدام التكنولوجيا الحديثة والتطور الحاصل في العالم اليوم من خلال استحداث تطبيقات مثل تطبيق "الموبايل بانك" وخدمات "الأنترنت بانك" التي تمكن العملاء من مختلف الشرائح من القيام بالعمليات المصرفية بكل سهولة ويسر وأمان دون الحاجة لزيارة الفرع مما يلبي احتياجات العملاء ويعمل على تسهيل حياتهم. 
وأما على جانب المسؤولية المجتمعية فقد اخذ البنك على عاتقه مواصلة الدعم لكافة القطاعات خاصة في مجال مكافحة الفقر ودعم قطاعي الصحة والتعليم، حيث كانت ميزانية المسؤولية المجتمعية لسنة 2018 ما يقارب النصف مليون دولار امريكي وشكلت ما نسبه 7% من صافي أرباح البنك لنفس الفترة وهذا الدعم يأتي في سبيل النهوض بالمجتمع و الاقتصاد الفلسطيني على قدر المستطاع.
وفي الختام، توجه الأستاذ هاني ناصر بالشكر إلى طاقم العاملين في البنك الإسلامي العربي والذين كان لجهودهم الدور الأكبر في النمو الحاصل والى العملاء والمساهمين الذين ارتفع البنك بثقتهم المستمرة به وأشاد بدور سلطة النقد الفلسطينية ودورها في الرقابة المصرفية.