البنك الاسلامي العربي يجري السحب على الجائزة الشهرية الثانية بقيمة 100,000 شيكل لحملة التوفير "عشرة ومية وربع مليون شيكل هدية" في مدينة أريحا

أجرى البنك الإسلامي العربي السحب على الجائزة الشهرية الثانية بقيمة 100,000 شيكل لحملة حسابات التوفير "عشرة ومية وربع مليون شيكل هدية" في مدينة أريحا بحضور مدير فروع البنك الإسلامي العربي السيد نظام الزامل ومدير مكتب اريحا السيد حسين الكسواني  وعدد من موظفي البنك، والمؤسسات الرسمية في مدينة أريحا ممثلة بنائب محافظ محافظة أريحا والأغوار السيدة يسرى السويطي ،  رئيس بلدية أريحا السيد سالم الغروف ، رئيس الغرفة التجارية في اريحا السيد تيسير الحميدي و العديد من الوكالات الإعلامية حيث تم السحب بشكل مباشر أمام الحضور في مدينة أريحا أمام مكتب البنك الإسلامي العربي تعزيزا لثقة عملاء البنك بشفافية السحوبات حيث تجري السحوبات اليومية  في الفروع بشكل مباشر أمام العملاء وبمشاركتهم ، وفاز بالجائزة الشهرية الثانية  بقيمة 100,000 شيكل السيدة احترام محمد خالد أبو علي من محافظة رام الله والبيرة.  وتعتبر حملة التوفير التي أطلقها البنك في مطلع شهر أغسطس الحملة الأفضل مقارنة بحملات جوائز التوفير في القطاع المصرفي حيث تقدم أكبر جائزة نقدية  يومية في القطاع المصرفي بقيمة 10,000  شيكل  وجائزة شهرية بقيمة 100,000 شيكل وجائزة كبرى بقيمة 250,000  شيكل في نهاية الحملة و تتميز الحملة بالحد الأدنى 100$ من رصيد التوفير للدخول على السحب  بالإضافة للفرص الإضافية  التي يحصل عليها العملاء عند فتح حسابات لأبنائهم وأفراد أسرتهم.
وأجرى البنك السحب خلال فعالية للأطفال وأهاليهم أمام المكتب في مدينة أريحا حيث تخلل الحدث العديد من  النشاطات الترفيهية الخاصة بالأطفال من مسابقات ورسم وتصوير، وجاءت هذه الفعالية بهدف توعية الأهل بأهمية التوفير لأطفالهم لمساعدتهم على بناء مستقبل مشرق وخلق ثقافة التوفير  لديهم منذ الصغر.
بدوره بارك  المدير العام للبنك الإسلامي العربي السيد هاني ناصر للفائزة وأكد على أن حملة التوفير للبنك الإسلامي العربي "عشرة ومية وربع مليون شيكل هدية" مستمرة والفرصة متاحة للمشاركة والفوز وعليه دعى الجميع لزيارة فروع البنك والمشاركة في حملة التوفير حيث  بلغ عدد الفائزين حتى اليوم 45 فائز بالجوائز اليومية والشهرية. وأشار الى سعي البنك لتعزيز ثقافة التوفير من خلال القيام بفعاليات تناسب كافة الفئات، و لتعزيز الشمول المالي بالتوجه لكافة قطاعات المجتمع، كما و دعى الأهالي الى تنمية حب التوفير لدى أطفالهم لما لها من تاثير إيجابي على التخطيط لمستقبل أفضل ومشرق للكبار والصغار.