دائرة أوقاف القدس وشؤون الأقصى والبنك الاسلامي العربي يبحثان سبل التعاون المشترك

 

إستقبل مدير عام أوقاف القدس وشؤون الأقصى الشيخ محمد عزام الخطيب التميمي ومعالي السيد مازن سنقرط عضو مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس والدكتور محمد ناصر الدين مساعد مديرعام أوقاف القدس وشؤون الأقصى وفداً من البنك الاسلامي العربي  ممثلا بالمدير العام هاني ناصر و نائب المدير العام معاوية القواسمي و مدير فرع القدس إبراهيم الوعري، حيث عقد اللقاء في مقر الأوقاف بالمسجد الأقصى، وتهدف هذه الزيارة لبحث سبل التعاون المشترك بين البنك الإسلامي العربي و دائرة أوقاف القدس وشؤون الأقصى.

و رحب الشيخ التميمي  بالوفد و اعرب عن سعادته بهذه الزيارة، وهنأ إدارة البنك بقرب إفتتاح الفرع الجديد في القدس، و أشاد بالجهود التي يبذلها البنك في سبيل توفير خدمات مصرفية اسلامية حديثة لتلبي حاجات العملاء وتسهيل معاملاتهم ونشاطه الحثيث في القدس من خلال رصد جزء من محفظته لصالح القدس في ظل ما تتعرض له العاصمة الفلسطينية من إنتهاكات وضغوطات من قبل الإحتلال.

من جانبه ثمن معالي السيد مازن سنقرط  دور البنك في تنمية وبناء الاقتصاد الفلسطيني  و الإنجازات التي حققها على صعيد القطاع المصرفي والعمل المصرفي الإسلامي، وأكد على ضرورة العمل المشترك لنشر الوعي المصرفي الاسلامي بين المواطنين وذلك لأهميته و أثره الإيجابي على مناحي الحياة و الاقتصاد.

في حين أكد الدكتور محمد ناصر الدين على أهمية تواجد فرع للبنك الإسلامي العربي في محافظة القدس لخدمة المواطنين المقدسيين كونهم جزء مهم من المجتمع الفلسطيني، وأعرب عن سعادته لوجود البنك الإسلامي الأردني كبنك مراسل للبنك الإسلامي العربي.

وأشار المدير العام للبنك الاسلامي العربي الاستاذ هاني ناصر أن هذه الزيارة تؤكد حرص البنك الإسلامي العربي على توثيق العلاقة الإستراتيجية و توسيع أطر التعاون مع دائرة أوقاف القدس وشؤون الأقصى، ويذكر أن البنك الإسلامي العربي يولي إهتماماً خاصاً بالقدس وقد تكلل هذا الإهتمام بقيام البنك بتجيهز فرع جديد في  المحافظة، هذا وقد أشاد ناصر بجهود مديرية الأوقاف المتعلقة بتنمية الأملاك الوقفية والتي من شأنها دعم المحتاجين والفقراء، و تطرق الى مسؤولية البنك المجتمعية ودوره في دعم التعليم والصحة ومكافحة الفقر ضمن برنامج المسؤولية المجتمعية.