البنك الإسلامي العربي يشارك في مؤتمر أيوفي العشرين للهيئات الشرعية

 

شارك البنك الإسلامي العربي في مؤتمر أيوفي العشرين للهيئات الشرعية و الذي يعقد في البحرين ممثلاً برئيس مجلس الإدارة للبنك السيد رشدي الغلايني ورئيس هيئة الفتوى والرقابة الشرعية الموحدة للبنك أ.د جمال الكيلاني بحضور عدد من كبار الشخصيات وعلماء الشريعة وصناع القرار والقادة وغيرهم من أصحاب الخبرة في الصناعة المالية والمصرفية الإسلامية.

ويعد مؤتمر أيوفي أحد أهم المؤتمرات في صناعة المالية الإسلامية العالمية، حيث يناقش أحدث الإتجاهات في مجال المالية الإسلامية بما يتفق مع أحكام الشريعة، وتعتبر هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية- أيوفي  (ِAAOIFI) إحدى أبرز المنظمات الدولية غير الربحية الداعمة للمؤسسات المالية الإسلامية، تأسست عام 1991م ومقرها الرئيس مملكة البحرين، ولها منجزات مهنية بالغة الأثر على رأسها إصدار 100 معياراً حتى الآن في مجالات المحاسبة والمراجعة وأخلاقيات العمل والحوكمة بالإضافة إلى المعايير الشرعية التي اعتمدتها البنوك المركزية والسلطات المالية في مجموعة من الدول باعتبارها إلزامية أو إرشادية، كما تحظى الهيئة بدعم عدد من المؤسسات الأعضاء، من بينها المصارف المركزية والسلطات الرقابية والمؤسسات المالية وشركات المحاسبة والتدقيق والمكاتب القانونية من أكثر من 45 دولة، وتطبِّق معايير الهيئة حالياً المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في مختلف أنحاء العالم، والتي وفرت درجة متقدمة من التجانس للممارسات المالية الإسلامية على مستوى العالم.

من جانبه، أثنى الغلايني على الدور الذي تقوم به هيئة أيوفي من استحداث معايير منظمة وضابطة للعمل المصرفي الإسلامي، وأكد على أن هذا المؤتمر أتى في توقيت مهم في ظل التغيرات والتطورات الإقتصادية والمالية التي نشهدها حالياً، كما يُعد فرصة للتواصل بين المهتمين والمختصين في صناعة المالية الإسلامية، وأشار إلى أن صناعة المالية الإسلامية برزت بناءً على مُنطلقات نابعة من أحكام الشريعة، ومستهدِفةً تحقيق مقاصد الشريعة الاسلامية.

في حين أكد المدير العام للبنك الإسلامي العربي السيد هاني ناصر على أهمية هذا المؤتمر الذي يساهم في خلق بيئة ملائمة يتفاعل معها المشاركون لمناقشة القضايا الراهنة التي تتعلق بالجوانب الشرعية والرقابية والتطبيقات المصرفية في مجال العمليات المالية والمصرفية الإسلامية والعمل على إيجاد بدائل شرعية للمعاملات المصرفية التقليدية واقتراح مخارج وحلول للعقبات التي تواجه الصناعة المصرفية الاسلامية و نشر الوعي المعرفي بأصول هذه الصناعة بشكل عام.

وأفاد الكيلاني أن مشاركة البنك في المؤتمر فرصة لتبادل الأفكار مع قادة صناعة التمويل الإسلامي والمتخصصين بالصناعة المصرفية الإسلامية، والتعرف على أهم القضايا والموضوعات التي تتطلب حلولاً وتطبيقات عملية في العمل المصرفي الإسلامي، خصوصاً أن قطاع الصيرفة الإسلامية يحتاج إلى استمرار جهود البحث والتطوير لمعالجة مختلف المسائل التي تواجه هذا القطاع.